إختر من الأقسام
آخر الأخبار
اجتماع لقيادتي حزب الله وحركة امل في منطقة الجنوب
اجتماع لقيادتي حزب الله وحركة امل في منطقة الجنوب
تاريخ النشر : الإثنين ٢٧ آب ٢٠٢١

عقدت قيادتا حزب الله وحركة امل في منطقة الجنوب اجتماعاً اليوم في مركز حزب الله في مدينة النبطية  بحثتا خلاله التحضيرات المطلوبة لاحياء  ذكرى عاشوراء  وتطرقتا لاَخر التطورات على الساحة اللبنانية والجنوبية واصدرتا بعد الاجتماع البيان التالي :
تطل عاشوراء الامام الحسين ( عليه السلام ) هذا العام  ومعها كل  معاني التضحية والفداء والشهادة  والإباء والإيثار , لتبقى  تشع بطولاتها وامجادها ومعانيها نوراً للثوار والأحرار وطريق هدى وقلعة رفض للظلم والكفر والطغيان  والبغي ولتبقى مدرسة للموالين  عبر التاريخ مكرسة لمبدأ  ان كل يوم عاشوراء  وكل ارض كربلاء.
وفي هذه المناسبة  ندعو اهلنا الحسينين الكربلائيين  وكما هم على  عهدهم دائماً إلى  إحياء هذه الذكرى هذا العام  من خلال إقامة المجالس الحسينية  مع الإلتزام  التام بكل الإجراءات الصحية المطلوبة في مواجهة جائحة كورونا  متوسلين الى الله  سبحانه  وتعالى ببركة هذه المناسبة  ان يزيل هذا الوباء  واثاره وماَسيه.
وادانت القيادتان اغتيال الشهيد علي شبلي  والجريمة النكراء بالاعتداء على موكب تشييعه  وما خلّفه من شهداء  وجرحى , ودعتا قيادة الجيش الى  التشدد في مطاردة المجرمين وإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة لينالوا الجزاء العادل مع التاكيد على ضرورة تأمين طريق بيروت الجنوب من قطاع الطرق الذين يحتلونها ويروعون الاهالي العابرين مع توجيه التحية لاهل المقاومة وشعبها على صبرهم وبصيرتهم.
وفي ذكرى  انفجار المرفأ تقدمت القيادتان من اللبنانيين  بأحر التعازي خصوصاً عوائل  الشهداء  والمواساة للجرحى والدعاء بالشفاء لهم، داعية الى تعاون الجميع لتجاوز هذه المحنة الاليمة وبذل كل الجهد للوصول الى الحقيقة  بعيداً عن الاستغلال السياسي الرخيص  وتصفية الحسابات  والطلب من القضاء  المعني التعامل مع القضية بعناية وصدق ومسؤولية بعيداً عن الاستنساب والضغوط والمصالح وكشف  الحقيقة  بكل شفافية امام الراي العام .

 ونحن نعيش  ايام الإنتصار الإلهي الكبير في تموز 2006 تقدمت القيادتان من اهلنا باسمى اَيات  التهنئة والتبريك معاهدة اياهم ان تبقى  المقاومة درع الوطن  وحارسه وتبقى ابدا على سلاحها لصد اعتداءات  وغدر الصهاينة  المجرمين متمسكةً بالثلاثية الذهبية الشعب والجيش والمقاومة.

ودعت القيادتان  اخيراً الى ضرورة  العمل الجاد والسريع لتشكيل الحكومة  لانها المدخل الاول والاساس  لحل المشاكل  والازمات التي يعاني منها لبنان على كافة  الصعد الحياتية مع التأكيد على ضرورة الاستمرار  في الوقوف  الى جانب اهلنا وشعبنا للتخفيف  عنهم ما يعانونه  نتيجة الوضع المأساوي بسبب الانهيار المالي والاقتصادي والمعيشي .


عودة الى الصفحة الرئيسية