إختر من الأقسام
آخر الأخبار
أخبار دولية
قرار حظر تجول الأطفال في تركيا يدخل حيز التنفيذ
قرار حظر تجول الأطفال في تركيا يدخل حيز التنفيذ
المصدر : تركيا بالعربي
تاريخ النشر : الجمعة ٥ نيسان ٢٠٢٠

دأت الشرطة التركية بتنفيذ القرار الصادر مؤخراً عن وزارة الداخلية، والذي ينص على حظر تجول الأطفال والرضع دون سن 18 عاماً، ونظمت عدة مخالفات بحق عدة مواطنين اصطحبوا أطفالهم خارج المنزل.

ونقلت صحيفة “جمهوريت” في خبر لها ترجمته تركيا بالعربي، إن “دوريات للشرطة التركية نظمت 3 مخالفات بحق العديد من الاشخاص في ولاية كهرمان مرعش، بسبب اصطحاب أطفالهم خارج المنزل وخرق القرار الجديد، حيث تم تنظيم 3 مخالفات قيمة كل منها 392 ليرة تركية، بحق رجل وزوجته إضافة لمخالفة بحق امرأة أخرى والسبب هو اصطحاب الأطفال”.

وأضافت: “حذرت الشرطة المواطنين أيضاً من السير على شكل مجموعات، مشيرة إلى أن المخالفات ستطال أية مجموعة تتكون أكثر من 4 أشخاص، وعلى الأشخاص أن يتخذوا مسافة الأمان خلال سيرهم”.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده تمتلك القوة والقدرة الكافيتين للتغلب على فيروس كورونا، مشيرًا أن الوضع فيها جيد مقارنة مع العديد من البلدان.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان عبر دائرة تلفزيونية، لرؤساء بلديات حزب العدالة والتنمية (الحاكم) في البلاد.

وشدد الرئيس التركي على ضرورة بذل البلديات، جهود حثيثة في مكافحة فيروس كورونا.

وأضاف: “هناك واجبات مهمة تقع على عاتق بلدياتنا في ظل وباء كوفيد-19”.

وأكد أردوغان أن تركيا تخوض كفاحها ضد كورونا بحزم وبخطوات عقلانية متوازنة بواقعية ودون ذعر.

فيما شدد على ضرورة “عدم ترك المواطنين الذين يعانون من صعوبات مالية، خاصة أولئك الذين تعطلت أعمالهم أو لديهم دخل غير كاف”.

وأوضح الرئيس التركي أن حكومته تعمل بغية الوقوف إلى جانب جميع المواطنين من خلال التدابير التي تتخذها في كل المجالات.

وقال بهذا الخصوص: “أولويتنا القصوى تتمثل في ضمان تمكين مواطنينا من تلبية احتياجاتهم الأساسية دون الحاجة إلى القلق بشأن معيشتهم”.

ولفت أردوغان إلى أهمية ترك جميع الخلافات السياسية والعرقية والمذهبية جانبا، والتركيز على روابط الأخوة الأبدية، بين مختلف فئات الشعب، مشددا أن “أكبر قوة للشعب التركي هي وحدته”.

وشدد الرئيس أردوغان على أنه “لا أحد فوق القانون في تركيا”.

وأعرب عن ارتياحه من إمكانات وتدابير بلاده في مكافحة الفيروس، قائلا: “نحمد الله أننا في وضع جيد مقارنة مع العديد من البلدان، لكن لا نرى ذلك كافيا”.

وأضاف أن “مكافحة كورونا مسألة لا تخص فقط حكومتنا ودولتنا، وإنما جميع المؤسسات الدولية في العالم”.

ولفت الرئيس إلى أن أكبر أولويات الحكومة تتمثل في توفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين، مبينا أن قسما كبيرا من التدابير التي اتخذتها بهذا الإطار تستهدف أصحاب الدخل المحدود مباشرةً.

وأوضح أنه من مبدأ الدولة الاجتماعية، تعتزم الحكومة منح مليوني أسرة مساعدة نقدية، بقيمة ألف ليرة تركية لكل أسرة على حدة.

وأضاف أنه من بين تدابير حماية العاملين والشركات، تقوم الحكومة أيضا بسداد قرابة 60 بالمئة من أجرة العاملين في الشركات التي توقفت أعمالها جراء كورونا، على ألا يتجاوز (ما سيتم سداده) الحد الأدنى للأجور في البلاد (2324 ليرة).

وأشار إلى أن المصارف الحكومية وفرت قروضا تصل قيمتها 10 آلاف ليرة، للأسر التي يقل مدخولها الشهري عن 5 آلاف ليرة، مع إعفائهم من سداد قيمة القرض 6 أشهر، وتقسيط السداد على 36 شهرا.

والإثنين، أعلن أردوغان، إطلاق حملة تضامن وطنية لمساعدة المتضررين اقتصاديا من انتشار كورونا، وافتتحها متبرعًا براتب 7 أشهر قادمة.

وفي وقت سابق الخميس، أعلن رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون، أن التبرعات لصالح لحملة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا تخطت الـ 550 مليون ليرة خلال 72 ساعة.

ومساء الأربعاء، أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، تسجيل 63 وفاة، وألفين و148 إصابة بكورونا، خلال آخر 24 ساعة.

وأضاف قوجة في مؤتمر صحفي، أن عدد الإصابات بلغ 15 ألفا و679، توفي منهم 277، وتعافى 333 شخصًا.