إختر من الأقسام
آخر الأخبار
صحة وطب
علاج جديد يعفي مرضى سرطان الدم من تلقي العلاج الكيميائي
علاج جديد يعفي مرضى سرطان الدم من تلقي العلاج الكيميائي
المصدر : الشرق الأوسط
تاريخ النشر : الجمعة ٢٢ تشرين ثاني ٢٠٢١

يمكن إعفاء الآلاف من المصابين بسرطان الدم من تلقي العلاج الكيميائي بفضل علاج ثنائي تم ابتكاره مؤخراً. وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أكد مطورو هذا العلاج الجديد أنه قد يسبب آثاراً جانبية أقل من علاجات السرطان المعروفة، الأمر الذي يطيل عمر المرضى بشكل أكبر.
وعادة ما يسهم العلاج الكيميائي في إخلاء أجسام مرضى سرطان الدم من المرض لبضعة أشهر، وبعد ذلك يعود المرض من جديد في الأغلب ويتعين على المرضى الخضوع للعلاج الكيميائي مرة أخرى، إلا أنه في كل مرة يصبح أقل فعالية من المرة السابقة.
ويعيش ما يقرب من 70 في المائة من مرضى سرطان الدم لمدة خمس سنوات أو أكثر مع المرض. ومع ذلك، فإن هذه النسبة تنخفض كلما طالت مدة إصابة المريض ومع كبار السن.
ويعتمد العلاج الجديد على تركيبة مزدوجة من أدوية venetoclax وobinutuzumab. ويعمل Venetoclax عن طريق تقييد إنتاج نوع من البروتين الذي تحتاجه الخلايا السرطانية للبقاء على قيد الحياة، بينما يساعد obinutuzumab جهاز المناعة على اكتشاف الخلايا غير الطبيعية وقتلها.
ووجدت تجربة أجراها مطورو هذا العلاج على عدد من المشاركين المصابين بسرطان الدم أن 81 في المائة منهم خلت أجسامهم من المرض تماماً بعد تناول العلاج لمدة ثلاث سنوات على الأقل، مقارنة بـ49 في المائة من المرضى الذين خضعوا للعلاج الكيميائي.
ويقول البروفسور بيتر هيلمن، استشاري أمراض الدم السريرية في مستشفيات ليدز التعليمية في بريطانيا، والذي شارك في تطوير العلاج الجديد إن «العلاج سيكون له تأثير يغير حياة جميع مرضى سرطان الدم». ويضيف: «سيحصل كل مريض الآن على علاج حديث لا يعفي المرضى من الحصول على العلاج الكيميائي فحسب، بل يحسن أيضاً فرص بقائهم على قيد الحياة، إنها خطوة كبيرة إلى الأمام».
وأشار فريق العمل إلى أن العلاج الكيميائي، قد يتسبب في الغثيان والتعب المستمر وتساقط الشعر، في حين أن العلاج الجديد قد يسبب آثاراً جانبية أقل كالإسهال والغثيان البسيطين.


عودة الى الصفحة الرئيسية