إختر من الأقسام
آخر الأخبار
“الموت عندنا مثل الحياة عندكم”! جواب من فلسطيني لضابط إسرائيلي أمره بإخلاء منزله قبيل القصف (فيديو)
“الموت عندنا مثل الحياة عندكم”! جواب من فلسطيني لضابط إسرائيلي أمره بإخلاء منزله قبيل القصف (فيديو)
المصدر : عربي بوست
تاريخ النشر : الأحد ٢٦ أيار ٢٠٢١

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لضابط من جيش الاحتلال الإسرائيلي وهو يجري مكالمة تحذيرية مع فلسطيني ليخبره بضرورة إخلاء منزله قبيل دقائق من توجيه ضربات صاروخية على مبنى للبنك قريب منه لكن ردة فعل الشاب الفلسطيني جعلت الضابط الإسرائيلي في حيرة من أمره.

الفيديو يظهر الشاب الفلسطيني الذي يسميه الضابط الإسرائيلي أبويونس وهو يحذره قائلاً إنهم سيقصفون البنك الذي يقع جنب منزلهم ليرد عليه أبويونس قائلاً إنه لن يخرج من منزله، مشيراً إلى أن في المنزل يوجد 3 عائلات ولن يكفيه الوقت لإخراجهم جميعاً.

الضابط الإسرائيلي حاول مجدداً إقناع الشاب الفلسطيني بالخروج، مشيراً إلى أن القصف سيكون خطيراً عليهم وعلى أطفاله، مؤكداً أنه يجب عليهم الخروج من المنزل والابتعاد عنه كذلك قائلاً: "هذا خطير، اسمعني لازم تطلع، أنا بقصف لازم تعمل كل شي لكي لا تموت". ليرد عليه أبويونس بجواب صادم قائلاً إن كنتم تريدون القصف فاقصفوا: "أنا أريد الموت ولا يهمني كلامك. اعملوا ما تريدون فعله ولا تحاول إقناعي بأي شيء"


الضابط الإسرائيلي في محاولة ثانية لإقناع الشاب الفلسطيني يقول لأبويونس: "هل تريد أن يموت الأطفال. أنا ليس بيدي قرار القصف، ما يهمني أن تعيش أنت والأطفال في سلام". ليرد أبويونس عليه: "إذا بيهمك الأطفال لا تقصف. السلام اللي بيجي من عندكم لا نريده".

فيحاول الضابط مرة أخرى، مشيراً إلى القرآن ليقول لأبويونس: "إذا ما بتطلع فهو انتحار والانتحار حرام في القرآن". ليقول له أبويونس: "الموت عنا مثل الحياة عندك. بلغ قيادتك نحن لن نخرج من المنزل فلتفعلوا ما تريدون".

توترات في الأراضي الفلسطينية
منذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في مدينة القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح" (وسط)، إثر مساعٍ إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

والثلاثاء ارتفع عدد ضحايا العدوان العسكري الإسرائيلي المتواصل على غزة منذ أكثر من أسبوع، إلى 213 شهيداً، بينهم 61 طفلاً و36 سيدة، إضافة إلى 1400 جريح، فيما بلغ عدد شهداء الضفة الغربية 24 شهيداً ومئات الجرحى، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.


عودة الى الصفحة الرئيسية