إختر من الأقسام
آخر الأخبار
'فريق تدخل وخطة طوارئ وطنية' لحماية الإرث الثقافي من الكوارث
'فريق تدخل وخطة طوارئ وطنية' لحماية الإرث الثقافي من الكوارث
المصدر : رأفت نعيم
تاريخ النشر : الثلاثاء ١٦ كانون أول ٢٠٢٢

في اعقاب ما شهده لبنان من كوارث خلال العامين الأخيرين طال بعضها الحجر كما البشر، لم تعد إدارة الحد من مخاطر الكوارث مقتصرة على الاستجابة لتداعياتها على الإنسان بل باتت تشمل ايضاً ما يمكن ان يلحق بالإرث الإنساني الثقافي والتراثي المتمثل بالحضارات التي تعاقبت على لبنان والتي تركت شواهد عليها في معالم تاريخية وأثرية تختزن عراقة وغنى وتنوع هذا البلد عبر العصور .

وفي هذا السياق ، انتقل الى مدينة صيدا اليوم فريق تدخل خاص يعنى بالتدريب على حماية المواقع الأثرية والتراثية من اية كوارث او حوادث امنية تكون فيها عرضة لأضرار مباشرة او غير مباشرة ، وذلك في اطار مبادرة وطنية تقوم بها جمعية بلادي بالتعاون مع الجامعة اللبنانية والمديرية العامة للآثار وفوج الأشغال في الجيش اللبناني والدفاع المدني والصليب الأحمر اللبناني ومؤسسات مجتمع مدني لوضع خطة طوارى لحماية الآثار في حال حصول اي طارئ وتشمل كافة المدن التاريخية اللبنانية التي تضم مواقع اثرية وتراثية وتختزن ارثاً ثقافياً ، من خلال تدريب نظري وعملي على حماية هذه المواقع ومحتوياتها .

وفي صيدا ، عقدت الورشة التدريبية النظرية في مؤسسة عودة الثقافية في المدينة القديمة بحضور ممثلين عن الجهات المعنية بهذا المشروع وحاضر فيها المهندس جان سماحة المتخصص بحماية الآثار ، واعقبها تطبيق ميداني في مستودعات مكتب آثار صيدا والقلعتين البرية والبحرية .

دبيسي

وتقول الدكتورة رنا دبيسي مستشارة المشروع من قبل الجامعة اللبنانية" هذا هو اليوم الرابع من التدريب على الأراضي اللبنانية بعد جبيل وطرابلس وبعلبك ، والذي يهدف الى تشكيل فريق تدخل لإنقاذ الإرث الثقافي بحالات الطوارئ مؤلفة من الجيش اللبناني - فوج الأشغال ومديرية الآثار والدفاع المدني والصليب الأحمر اللبناني والمجتمع المدني المدرب وصولا لوضع خطة طوارىء لحماية الآثار في حال حصول اي طارئ . ويحاكي التدريب أكثر من سيناريو ، والسيناريو الأول انفجار بسيط والثاني مستوى هزة أرضية ولكن لا زلنا في مرحلة تنفيذ مناورة على انفجار صغير يؤدي لخلع أبواب المستودعات ما يجعلها عرضة لسرقة آثار ، وكيف يمكن التنسيق بين هذه الجهات والتدخل في هذه الحالة كفريق واحد يضع خطة انقاذ وطوارىء يلتزم بها الجميع وصولاً الى الهدف المحدد. ونحن نشتغل حاليا في مواقع المتاحف والآثار وسننتقل بعد صيدا الى مدينة صور في المرحلة الثانية ".

وتشير دبيسي الى ان " الفكرة بدأت بعد انفجار بيروت الذي طال بأضراره مبنى قصر بسترس التراثي حيث مقر وزارة الخارجية ، فتم تدعيمه وانقاذه بالتعاون بين جمعية بلادي والجامعة اللبنانية وفوج الأشغال في الجيش اللبناني والدفاع المدني حيث كانت تجربة مميزة في الشرق الأوسط والمنطقة العربية ".

وتضيف " والآن نحن نبني على نجاح هذه التجربة ونقوم بإشراك الأطراف الوطنية الأخرى مثل الدفاع المدني والصليب الأحمر اللبناني والمجتمع المدني المتخصص لخلق فرقة طوارئ من اطراف متعددة جاهزة ومدربة لديها سيناريو محدد للتدخل حسب الحالة . كما اننا منذ 3 سنوات ندرب "اليونيفيل " على كيفية التدخل لإنقاذ الإرث الثقافي في حالات الطوارئ .

زيادة

من جهتها تقول مديرة مكتب آثار صيدا ميريام زيادة التي مثلت المديرية العامة للآثار في الورشة التدريبية والجولة الميدانية " الهدف خلق سيناريو تدخل في حال حصلت أي كارثة بحيث يكون لدينا فرقة متعددة الاختصاصات قادرة على ان تتدخل للحفاظ على الإرث الثقافي . واليوم تم تطبيق سيناريو عملي في صيدا شمل مستودعات المديرية العامة للآثار والقلعتين البرية والبحرية يحاكي كيفية التدخل عند أي كارثة للمحافظة على سلامة الآثار وما هي الخطوات التي يجب اتباعها في هذا السياق ".

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية