إختر من الأقسام
آخر الأخبار
خبراء يتخوّفون من امتلاك الأطفال لهواتف ذكيّة في سن مبكرة.. بحث أثبت أن الأطفال الذين يقضون وقتًا طويلًا في استخدامها لديهم هياكل دماغية مختلفة!
خبراء يتخوّفون من امتلاك الأطفال لهواتف ذكيّة في سن مبكرة.. بحث أثبت أن الأطفال الذين يقضون وقتًا طويلًا في استخدامها لديهم هياكل دماغية مختلفة!
المصدر : روسيا اليوم
تاريخ النشر : الإثنين ٦ كانون ثاني ٢٠٢٣

على مدى العقدين الماضيين، جعلت الثورة التكنولوجية الوصول إلى الإنترنت أمرا سهلا للغاية.

وأدى تطوره من الاتصال الهاتفي إلى Wi-Fi، ومن 3G إلى 5G، إلى تحسين إمكانية الوصول، ولكن يمكن القول إن أكبر خطوة تم القيام بها هي نشر الهاتف الذكي.

واعتبارا من عام 2023، كان لدى 6.8 مليارات شخص هاتف، وبما أنه يوجد الآن ما يزيد قليلا عن ثمانية مليارات شخص في العالم، فمن المحتمل أن تكون نسبة كبيرة من مالكي الهواتف الذكية هي من الأطفال.

وقد ناقش الخبراء متى يكون من المناسب إعطاء الطفل هاتفه الأول - إن وجد.

اقترح كبير مفتشي هيئة الرقابة التعليمية Ofsted أنه لا ينبغي للأطفال الوصول غير المقيد إلى الإنترنت أو الهواتف الذكية في سن مبكرة.

وفي محادثة مع BBC Radio 5 Live حول الوصول إلى محتوى فاضح عبر الإنترنت، قالت أماندا سبيلمان: "لست مرتاحة للأطفال الصغار الذين لديهم وصول غير محدود للإنترنت. أنا مندهشة جدا عندما يكون لدى الأطفال في سن الابتدائية هواتف ذكية، على سبيل المثال، وحتى في المدرسة الثانوية المبكرة. من الصعب حقا التحكم بالأمر".

واقترحت سبيلمان أيضا أن يكون دور الآباء والمدارس هو "التأكد من أن الأطفال يمكنهم تجاوز كل هذه التأثيرات غير المرغوب فيها".

ووجدت بيانات من Ofcom، وهي هيئة مراقبة الاتصالات، أن 61% - ما يقرب من ثلثي أطفال المملكة المتحدة باتوا يمتلكون هاتفا ذكيا بحلول سن العاشرة.

وتسبب الوباء أيضا في ارتفاع متوسط وقت استخدام الشاشة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و18 عاما بنسبة 50% - بمتوسط أربع ساعات في اليوم يقضون الآن على الأجهزة.

وأظهر الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و18 عاما أكبر ارتفاع في قضاء الوقت مع الشاشة مع 110 دقائق إضافية في اليوم.

وألقى الباحثون باللوم في الارتفاع الحاد على حقيقة أن معظم الأطفال في تلك الفئة العمرية يمكنهم الوصول إلى الأجهزة الرقمية مثل الهواتف الذكية لاستخدامها داخل وخارج إعدادات المدرسة.

ويميل الأشخاص في هذه الفئة العمرية بالفعل لقضاء الكثير من أوقات فراغهم على الشاشات حيث يحافظون على الصداقات ويقومون بالتفاعل الاجتماعي، وتشير الدراسات السابقة إلى أن الوقت الزائد أمام الشاشات يمكن أن يسبب إجهادا جسديا للعين والجسم، وحرمانا من النوم، وضعفا في القدرات المعرفية.

وتم ربط قضاء الكثير من الوقت على الأجهزة أيضا بانخفاض النشاط البدني وزيادة السمنة، فضلا عن تدني احترام الذات وضعف مهارات التنشئة الاجتماعية.

ويمكن أن تكون ساعة واحدة فقط يوميا من التحديق في الشاشة كافية لجعل الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين أكثر عرضة للقلق أو الاكتئاب.

ووجد بحث من المعهد الوطني للصحة في الولايات المتحدة أن الأطفال الذين يقضون وقتا طويلا في استخدام الهاتف الذكي لديهم هياكل دماغية مختلفة.


عودة الى الصفحة الرئيسية