إختر من الأقسام
آخر الأخبار
'رابطة آل الحريري وأنسبائهم من آل الشريف' استضافت البرفسور مصطفى متبولي في محاضرة حول 'رؤية الرئيس رفيق الحريري الريادية للدولة والمواطن'
'رابطة آل الحريري وأنسبائهم من آل الشريف' استضافت البرفسور مصطفى متبولي في محاضرة حول 'رؤية الرئيس رفيق الحريري الريادية للدولة والمواطن'
المصدر : رأفت نعيم
تاريخ النشر : الأحد ١٤ شباط ٢٠٢٤

لمناسبة الذكرى السنوية التاسعة عشرة لإستشهاد الرئيس رفيق الحريري ، استضافت رابطة آل الحريري وأنسبائهم من آل الشريف البرفسور مصطفى متبولي في محاضرة بعنوان " رؤية الرئيس رفيق الحريري الريادية للدولة اللبنانية والمواطن – مشروع نهضوي وطني وحتمية استكماله " وذلك في مركز صيدا الثقافي التابع لمؤسسة الحريري في الهلالية – صيدا ، وحضرها : منسق عام تيار المستقبل في صيدا والجنوب الأستاذ مازن حشيشو وأعضاء في مكتب المنسقية، رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها الأستاذ علي الشريف ، رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في لبنان الجنوبي الأستاذ عبد اللطيف الترياقي ، رئيس رابطة آل حجازي الأستاذ محمود حجازي ، نائب رئيس رابطة آل قبرصلي السيد أحمد قبرصلي ( أبو صلاح ) ، السفير عبد المولى الصلح ، الأستاذ محمود السروجي ، الأستاذ علي دالي بلطة ، المخرج والمسرحي الأستاذ خليل متبولي ، وعقيلة البرفسور متبولي الدكتورة لينا الشهال ، وعدد من منسقي لجان الأحياء في مؤسسة الحريري، وحشد من محبي نهج الرئيس الشهيد . وحضر عن الرابطة رئيسها الأستاذ أمين الحريري وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية وجمع من أبناء الرابطة.
أمين الحريري
بعد النشيد الوطني اللبناني وتلاوة سورة الفاتحة لروح الرئيس الشهيد رفيق الحريري ، ثم ترحيب من عضو الهيئة الإدارية في الرابطة السيدة معادن الشريف الحريري ، كانت كلمة باسم الرابطة ألقاها رئيسها الأستاذ أمين الحريري الذي نقل بداية الى الحضور تحيات رئيسة مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة السيدة بهية الحريري وقال:" أهلاً وسهلاً بكم في هذه الندوة التي نقيمها اليوم لنستذكر سويًا تاريخ الزعيم الراحل رفيق الحريري، الذي كان له دور كبير في تاريخ لبنان ومسيرته السياسية والاقتصادية.. لقد آمن رفيق الحريري بقيم التعاون والتضامن بين أفراد العائلة اللبنانية ودوره في بناء مجتمع أكثر تلاحماً واعتبره أساساً للاستقرار والتقدم ، كونه يمثل النواة الأساسية للمجتمع نظرا لاهمية محورية دور الأسرة في تربية الأجيال الصاعدة ونقل القيم والتقاليد الإيجابية. كانت نظرته للعمل العائلي تعكس إيمانه بأهمية العلاقات الإنسانية والتفاهم بين أفراد المجتمع لبناء مجتمع قوي ومترابط. لذا، آمن بأهمية العلم والمعرفة في بناء مستقبل أفضل ، وتجلى هذا في التزامه الشخصي بتعليم الآلاف من الطلاب على نفقته الخاصة في لبنان والخارج .
وتابع :" كان رفيق الحريري صاحب رؤية ومشروع تجسد في سعيه الدؤوب لاعادة إعمار لبنان بعد الحرب الأهلية، واعادة بناء مؤسسات الدوله و مرافق الخدمات العامة  والبنى التحتية، واعادة ابراز دور لبنان عربيا ودوليا.. هو من دشن مرحلة ازدهار اقتصادي واجتماعي ومعيشي وتربوي وثقافي ودبلوماسي في تاريخ لبنان، وعزز شعور الاعتزاز بالانتماء الوطني، وأرسى ركائز بنيوية لدولة عصرية عقب ثلاثة عقود من الحروب والنزاعات والانقسامات والتردي الاقتصادي والاجتماعي . وهو الذي سخر قدراته وعلاقاته التي انتجت وثيقة الوفاق الوطني - اتفاق الطائف" .
وقال :" ان هذا المشروع المتكامل هو ما نحتاجه اليوم لأن يتحول الى حوار ضروري يعالج ازمة راهنة.. لأنه المعبر الوحيد لبقاء لبنان الذي نريده والضمانة الاكيدة لرفاه شعبه واستقرار أجياله. رفيق الحريري، هذا القائد الذي أثرى تاريخ لبنان ببصماته الواضحة، كانت رؤيته للدولة واضحة المعالم، حيث كان يؤمن بدولة قوية تقوم على أسس العدل والمساواة وتحقيق التنمية المستدامة لجميع المواطنين. وإن استكمال رؤية رفيق الحريري تتطلب من جميع القوى نبذ الخلافات وتجاوز الانقسامات وتضافر الجهود والعمل المشترك لبناء دولة قوية ومستقرة، تحقق العدالة الاجتماعية وتضمن حقوق المواطنين".
البرفسور متبولي
ثم تحدث المحاضر البرفسور مصطفى متبولي منطلقاً من ثلاثة مراجع أساسية استند اليها في تحديد "الركائز الأساسية لرؤية الرئيس رفيق الحريري الريادية للدولة اللبنانية والمواطن"، وأولها مقولة للرئيس الشهيد في خطابه في الجامعة الأمريكية في بيروت بتاريخ 13/7/ 1992 وهي " إن لبنان الوطن لا يقوم ، ولا يبنى، ولا يستقيم أمره الا بمشاركة أبنائه، كل أبنائه، في مسيرة الوفاق الوطني، وكل من يعمل على خلق الشقاق بين اللبنانيين، مدان في شرف انتسابه إلى هذا الوطن"، فاعتبر متبولي أن هذه المقولة تختصر" خلاصة رؤية الرئيس رفيق الحريري للدولة اللبنانية وعلاقتها بالمواطن والتي هي المدماك الأساسي لبناء دولة القانون والمؤسسات التي تأخذ بعين الإعتبار حقوق المواطن وواجباته ..".
وأشار البرفسور متبولي الى أن المرجع الثاني الذي يحدد هذه الرؤية هي "وثيقة الطائف" التي " ساهمت بإنهاء الحرب الأهلية العبثية وما نتج عنها من تفكيك أوصال الدولة اللبنانية وتدمير البنى التحتية وضمور المؤسسات الدستورية والحكومية ووأدِ مفهوم المواطن اللبناني. وقال :" بتاريخ 22 تشرين الأول 1989 أقر اللقاء النيابي اللبناني وثيقة الوفاق الوطني في مدينة الطائف بالمملكة العربية السعودية والتي صَدَّقَها مجلس النواب في جلسته المُنعقدة في مطار القليعات بتاريخ 5 تشرين الثاني 1989. وهكذا أصبحت وثيقة الطائف مقدمة الدستور اللبناني بموجب القانون الدستوري الصادر في 21/9/1990 " تحت اسم "المبادىء العامة والإصلاحات"... إذًا حددت " وثيقة الوفاق الوطني اللبناني " السمات الدستورية الثابتة للدولة اللبنانية والتي تعبر بأمانة عن مفهوم رفيق الحريري لدولة القانون والمؤسسات. ومن المؤكد بأن الأب الروحي لوثيقة إتفاق الطائف ومهندسها هو الرئيس الشهيد رفيق الحريري".
ورأى البرفسور متبولي أن " بنود المبادىء العامة لـــ " وثيقة الوفاق الوطني " تعّبر بأمانة عن مفهوم رفيق الحريري للأسس التي يجب أن تبنى عليها الدولة اللبنانية"، معدداً أهم هذه المبادئ ، ومعتبراً أن" الرئيس رفيق الحريري أكد مرارًا و تكرارًا بان تطبيقها هو نقطة الإنطلاق لعملية إحياء الدولة اللبنانية ومؤسساتها الدستورية، وهو الممر الوحيد والإلزامي من أجل خلاص لبنان من محنته الكيانية وتعزيز ديمومة لبنان الوطن والدولة. ولم يكتف الرئيس رفيق الحريري بالتذكير بذلك بل عمل طوال حياته على تطبيق هذه الأسس الجوهرية من أجل بناء لبنان الإستقلال الثاني المُزدهر والمُستقل".
وعن مفهوم الرئيس رفيق الحريري للمواطن اللبناني اعتبر البرفسور متبولي أنه " بحسب رؤية الرئيس رفيق الحريري فإن الهدف الرئيسي لوثيقة الوفاق الوطني اللبناني (إتفاق الطائف) هو إعادة تكوين مفهوم المواطن وفق معايير الدول الديمقراطية الحديثة. وقال :"ان الشرط الأساسي لإعادة الإعتبار إلى المواطنة هو اعطاء المواطن اللبناني حقوقه الاساسية من دون وساطات سياسية او دينية وحمايتها من إنحرافات ممارسات النافذين. وبالنسبة له هذه الحقوق هي أساس بناء الدولة الديمقراطية في لبنان. واستنادًا إلى هذه الرؤية الحريرية لمفهوم كلمة "مواطن" التي تعبر عن إعتقاده الراسخ بضرورة إحترام " ميثاقية العيش المشترك " قال الرئيس رفيق الحريري بناء على فهمه لروح اتفاق الطائف جملته الشهيرة "وقف العد"، وفق المعيار الطائفي والمذهبي..".
وحول علاقة الدولة بالمواطن وفق رؤية الرئيس الشهيد قال البرفسور متبولي :" لقد رسمت هذه الرؤية خارطة طريق علاقة المواطن بالدولة من خلال إيجاد توازن في العلاقة السياسية بين الدولة والمواطن الذي يجب أن يتمتع بحقوقه السياسية والمدنية والإجتماعية والإقتصادية في كنف دولة القانون والمؤسسات الدستورية.. ولم تغب ابداً عن الرؤية الحريرية مسؤولية الدولة وواجباتها تجاه المواطن .. " .
وأضاف:" وحسب قول رفيق الحريري فإنه " لا يمكن الوصول الى علاقة سليمة بين الدولة والمواطن إلا في كنف دولة ديمقراطية" ، وان " الديمقراطية هي حاجة وليست خيارا ..".
واعتبر البرفسور متبولي أن "الحريرية هي رؤية استشرافية تعبر بوضوح عن افكار القائد الرؤيوي رفيق الحريري في السياسة والإقتصاد والإجتماع والتربية والبيئة والصحة والرياضة عمادها الايمان والعقل .. والحريرية الوطنية ليست عبادة شخص او زعيم بل هي مجموعة من المبادئ". وأن "من اهم ملامح الحريرية الانسانية هي السعي الدائم لتحسين الاوضاع الاجتماعية للناس والعمل الدائم من اجل خدمة الوطن" .. وان "شرعنة المقاومة في نيسان 1996 وبناء الأوتوسترادت ومطار الحريري الدولي ومستشفى رفيق الحريري الجامعي ومدينة الرئيس رفيق الحريري الجامعية-الحدث وكلية التكنولوجيا في صيدا.." هي شواهد على رؤية رفيق الحريري الاستشرافية ولبنان المستقبل الذي أراده" .
واشار البرفسور متبولي الى أن ثمة سؤالاً يطرح اليوم: هل إنتهى المشروع الوطني الاصلاحي للرئيس رفيق الحريري لبناء لبنان الطائف بعد إستشهاده؟ . وقال في معرض الإجابة على هذا السؤال : " حتماً لا .. ويجب التأكيد على أن المداميك الاساسية لهذا المشروع الوطني وضعها رفيق الحريري في حياته رغم عرقلة المعرقلين وكيد الكائدين وفساد المفسدين. لقد اراد البعض دفن هذا المشروع الريادي بعد استشهاده. ولكن النضال الصلب لمناصري الرئيس الشهيد وبقيادة حامل الأمانة الرئيس سعد الحريري ورفيقة درب الرئيس الشهيد السيدة بهية الحريري كان جداراً متيناً للحفاظ على الإنجازات الوطنية لرفيق الحريري ولمواجهة الكيدية السياسية ومشاريع بعض السياسيين الذين غُشيت ابصارهم بستار حقدهم وتبعيتهم ومصالحهم الآنية، ومن أجل استكمال ما بدأه الرئيس الشهيد على الرغم من الظلام الدامس الذي خيم على لبنان طوال السنوات الماضية وقرار إعتكاف الرئيس سعد الحريري ".
وأضاف : " صحيح بأن الرئيس سعد الحريري قد أعلن تعليق عمله السياسي في 24/01/2022 ولكن ذلك لا يعني عدم إستكمال مشروع الرئيس الشهيد رفيق الحريري وهذا ما أكده الرئيس سعد الحريري في كلمته في هذه المناسبة".
وتابع :" ان الطوفان الجماهيري لمحبي رفيق الحريري في 14 شباط 2024 طالب الرئيس سعد الحريري بالعودة الى العمل السياسي اليومي. ولكنه رأى أن ظروف العودة لم تنضج بعد عندما وجّه اليهم هذه الرسالة المُعبرة " قولوا للجميع انكم عدتم وانّو البلد ما بيمشي من دونكم لأنّكُن نَبض البلد "و"كل شي بوقتو حلو".
وخلص البرفسور متبولي للقول:"ولكن اليوم يعود "السؤال البوصلة" مجددا: ماذا كان ليفعل رفيق الحريري في مثل هذا الموقف أو حيال هذا القرار؟ ماذا عسى رفيق الحريري كان فاعلاً بعد 14 شباط 2024 أمام مطالبة محبيه بعودة الرئيس سعد الحريري عن قراره بتعليق العمل السياسي؟ .. الجواب يملكه فقط الرئيس سعد الحريري علمًا بأن عودته الى العمل السياسي هي محط آمال معظم اللبنانيين من أجل استكمال المشروع الوطني النهضوي للرئيس رفيق الحريري كما أكده إحياء الذكرى التاسعة عشرة لإستشهاده".

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية