إختر من الأقسام
آخر الأخبار
متفرقات | صيدا
الدكتور بسام حمود يوجه رسالة لأبناء صيدا وفعالياتها الدينية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية
الدكتور بسام حمود يوجه رسالة لأبناء صيدا وفعالياتها الدينية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية
تاريخ النشر : الجمعة ٥ نيسان ٢٠٢٠

توجه المسوؤل السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود برسالة إلى أبناء مدينة صيدا وفعالياتها الدينية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والأهلية في هذه الظروف الاستثنائية، دعاهم فيها إلى توحيد الجهود والتكاتُف والتعاضد والتكافل لعبور هذه الأزمة وتقليل سلبياتها بعدما ضاقت الدنيا على الناس اقتصادياً ومعيشياً وحياتياً في ظل قرار الحكومة بالتعبئة العامة لمواجهة خطر انتشار فايروس (كورونا) وما يستتبع ذلك من تعطيل الكثير من المصالح والمهن وتوقف جُلّ أرزاقِ المواطنينَ، الأمر الذي زاد من حالات الفقر، وجعل الكثير من العائلات تعيش أزمةً معيشية حادةً تجلّت في صعوبة تأمين قوت يومهم وعيالهم، وزادت معدل البطالة إلى حد غير مسبوق.

وفِي الوقت الذي نقدر فيه ما تقوم به بلدية صيدا، والجمعيات الأهلية من جهود لمدّ يد العون والمساعدةِ على التخفيف من حدِّة الأزمة والذي تأخر بسبب الروتين الإداري الرسمي، وبعد تقاعس الدولة عن القيام بواجباتها تجاه مواطنيها، ادعو كلَّ الطيف الصيداوي وأبناء المدينة إلى مراعاة الأمور التالية:

أولاً: أبناء مدينتنا الأعزاء.. اصبروا وصابروا.. وليتحمّل بَعضنا بعضاً، فهذه مرحلة التكافل والإيثار، ومد يد العون لكل محتاج.. "فليس منا من بات شبعاناً وجاره جائع... "

لا تنجروا وراء الشائعات، ولا تعيشوا نظرية المؤامرات، فالظروف صعبة على الجميع وتحتاج إلى تعاون وتكاتف وصبر.

ثانياً: مرجعيات المدينة الدينية والسياسية.. أخاطبكم من موقع المسؤولية التي تجمعنا وإياكم تجاه المدينة وأبنائها!! إنه وقتُ العمل والوحدة والتكاتف في مواجهة هذه الأزمة.. وليس وقتَ التنافُس السلبي وتسجيل النقاط..

لذلك فإني ادعوكم إلى اجتماع عاجل وطاريء في بلدية صيدا لوضع خطة موحدةٍ يُشارك فيها الجميع لنكون إلى جانب أهلنا ومدينتنا التي تستحق منا بذل الغالي والنفيس، لبحث قضايا لا تقل أهمية عن المأكل والمشرب.. وهي:

- إيجارات المنازل والمحلات
- اشتراك مولدات الكهرباء
- الأدوية مزمنة
- وغيرها من ضروريات الحياة.

ثالثاً: الفعاليات الاقتصادية وأغنياء المدينة... إنه يوم ردِّ الجميل إلى صيدا!! يوم الامتحان، والذي فيه يكرم المرء أو يهان!!! اليوم الذي تظهر فيه معادن الرجال!! فلا تتأخروا على أهلكم ومدينتكم بمد يد العون والبذل والعطاء.. لأننا في سفينة واحدة، فإن غرقت غرقنا جميعاً.

رابعاً: بلدية صيدا.. رغم معرفتي الجيدة بالجهود الكبيرة التي تُبذل من قبل البلدية ورئيسها لمساعدة أبناء المدينة والحرص على كرامتهم رغم العقبات الإدارية الرسمية التي كانت السبب في تأخير تنفيذ القرارات، ومع توجيه الشكر للرئيس محمد السعودي الذي يسعى جاهداً لرفع قيمة المنحة المقدمة من البلدية إلى مليارين واكثر، فإننا نشدد على ضرورة الإسراع في تقديم المساعدات للجميع دون استثناء، لأبناء المدينة والمقيمين فيها، ولأبناء صيدا في الجوار، مع الحرص الشديد على إيصالها لهم وهم معززين مكّرمين.. لنكون "كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له الجسد كله بالسهر والحمى.. ".