اعتصام في عين الحلوة للمطالبة بالافراج عن السجناء الفلسطينيين
إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مخيمات | صيدا
اعتصام في عين الحلوة للمطالبة بالافراج عن السجناء الفلسطينيين
اعتصام في عين الحلوة للمطالبة بالافراج عن السجناء الفلسطينيين
المصدر : محمد حسون
تاريخ النشر : الإثنين ٢٦ أيلول ٢٠٢٠

نظم اهالي السجناء الفلسطينيين في لبنان، اعتصاما امام شعبة حركة "فتح" في الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة، للمطالبة بالافراج عن ابنائهم وتوفير الرعاية الصحية اللازمة لهم في ظل تفشي فايروس "كورونا" في صفوفهم ، والذي حضره حشد من الأهالي وممثلين عن الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية واللجان الشعبية وعدد من لجان الأحياء وفاعلين، وذلك اليوم الاحد في ٢٠-٩-٢٠٢٠.

بعد تقديم من الناشط محمد حسون حول معاناة السجناء الفلسطينيين وما آلت إليه الأمور في لبنان من ظروف وتغيرات وأحداث التي تستوجب إيجاد حلول لملف السجناء الإنساني بعيداً عن التجاذبات السياسيّة والطائفية، كانت كلمة للأهالي ألقتها أم نعيم تحدثت عن أوضاع المسجونين في ظلِّ الظروف الصحية الطارئة وانتشار فايروس كورونا والمطالبة بتعجيل المحاكمات مطالبة القضاء وإقامة الجلسات ،
وإيجاد حلٍّ سريع للذين قضوا مدة سجنهم أو عبر تخلية سبيلهم.

كلمة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ألقاها محمود أبوسويد طالب فيها بإسم المنظمة أن هؤلاء أبنائنا وأنه على الدولة اللبنانية من منطلق إنساني وأخلاقي وصحي وقضائي، نطالبها مع الأجهزة الأمنية والقضائية التدخل الفوري وتعجيل المحاكمات وتوفير كافة أنواع الرعاية الصحية السليمة للسجناء ، وإن اللجان الشعبية أنجزت ملف حول السجناء الفلسطينيين وتم تقديمه للمعنيين وهو يُتابع من خلال السفير الفلسطيني اشرف دبور ومسؤول الساحة اللواء فتحي أبو العردات.

كلمة القوى الإسلامية ألقاها الشيخ جمال خطاب باسم "القوى الاسلامية" دعا فيها الدولة اللبنانية إلى النظر الى السجناء نظرة إنسانية لا أن يكونوا رهينة التجاذبات والخلافات السياسية للبلد والاسراع بإصدار عفوٍ عام ، وتوجه إلى القيادة السياسية الفلسطينية في لبنان دون استثناء بالإلتفات إلى أوضاع السجناء الفلسطينيين وأهلهم ومساعدتهم حيث يتكبدون مصاريف باهظة أثناء الزيارات في ظلِّ الأوضاع الاقتصادية الصعبة من خلال تقديم الدعم المادي لهم.

كلمة قوى التحالف الفلسطيني ألقاها عبد مقدح "أبو بسام" شدد فيها على ضرورة متابعة ملف السجناء الفلسطينيين من خلال المرجعيات السياسية الفلسطينية دون مماطلة بسبب انتشار فايروس كورونا داخل السجون ، وإن حيال هذه الأزمة يجب تقديم الدعم الكامل للسجناء وعائلاتهم ، وعلى القيادة السياسية الفلسطينية إعداد برنامج لمتابعة ملف السجناء ومساعدتهم عند خروجهم من السجون بدفع الغرامات، لأن الكثير من الاهالي لا يملكون جزء قليل من قيمة المبالغ التي تتوجب عليهم.

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية