المهاجم الذي قتلته الشرطة في أفينيون ينتمي لحركة من أقصى اليمين تعرف بحركة الهوية...'تعرف بتحريضها المعادي للأجانب والموجه بصفة خاصة ضد المسلمين'
إختر من الأقسام
آخر الأخبار
أخبار دولية
المهاجم الذي قتلته الشرطة في أفينيون ينتمي لحركة من أقصى اليمين تعرف بحركة الهوية...'تعرف بتحريضها المعادي للأجانب والموجه بصفة خاصة ضد المسلمين'
المهاجم الذي قتلته الشرطة في أفينيون ينتمي لحركة من أقصى اليمين تعرف بحركة الهوية...'تعرف بتحريضها المعادي للأجانب والموجه بصفة خاصة ضد المسلمين'
تاريخ النشر : الثلاثاء ١ تشرين أول ٢٠٢٠

أفادت الجزيرة ان المهاجم الذي قتلته الشرطة في أفينيون ينتمي لحركة من أقصى اليمين تعرف بحركة الهوية.

والجدير بالذكر ان "حركة الهوية" صنفت على أنها حركة يمينية متطرفة وعرفت برفضها للتعددية الثقافية وإيمانها بما تسميه التعددية العِرْقية، وتعني التعددية العرقية بالنسبة لهذه الحركة النقاء العرقي والثقافي للدول، وبهذا يُعتبر الأجانب من الأعراق والثقافات المختلفة تهديدًا لدول أوروبا.

كما تعرف بتحريضها المعادي للأجانب والموجه بصفة خاصة ضد المسلمين في البلاد.

وهي نشأت في فرنسا في عام 2003 تحت مُسَمّى “Bloc Identitaire” وزعمت أن هدفها أن تكون تجمُّعًا للشباب الأوروبي الفخور بجذوره وتراثه، وأعلنت أنها حركةٌ معارضة للإمبريالية الأمريكية والإسلامية، ومن فرنسا انتشرت الحركة إلى بلدانٍ أخرى في شمال ووسط أوروبا، ودخلت إلى البلدان الناطقة بالألمانية في النمسا وألمانيا في عام 2012.


عودة الى الصفحة الرئيسية