إختر من الأقسام
آخر الأخبار
كيف تُؤثّر إصابة النساء بالاكتئاب خلال الحمل على صحّة أطفالهن؟
كيف تُؤثّر إصابة النساء بالاكتئاب خلال الحمل على صحّة أطفالهن؟
تاريخ النشر : الثلاثاء ٢٤ أيلول ٢٠٢٢

كشفت دراسة جديدة في بريطانيا أن الأطفال الّذين عانت والدتهم من الاكتئاب أثناء الحمل وبعد الولادة، هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض النفسي.

وفي الدراسة، قام باحثون من المملكة المتحدة بمراجعة قاعدة بيانات كبيرة للنساء اللّواتي أنجبن خلال أوائل التسعينيات. وقاموا بتقييم أعراض الاكتئاب أثناء الحمل وبعد الولادة لدى مجموعة فرعية مؤلفة من أكثر من خمسة آلاف مشتركة.

وفي السياق عينه، قام الباحثون بمسح بيانات الأطفال أيضاً خلال مرحلة الطفولة والبلوغ. ووجد الباحثون أن أطفال الأمهات المصابات بالاكتئاب لا يعانون من أعراض الاكتئاب فحسب، بل أن الأعراض تصاعدت لديهم بشكل أسرع مع الوقت مقارنةً بالأطفال الّذين لا تعاني والدتهم من الاكتئاب.

كما كشفت البيانات أيضاً عن وجود ارتباط محتمل بين اكتئاب الوالد واكتئاب الأطفال، على الرغم من أن الدراسة لم يتم إنشاؤها لتقييم هذه العلاقة بشكل كامل.

وفي بيانٍ صحفي، أوضحت الدكتورة جوان بلاك، رئيسة كلية الطب النفسي في الكلية الملكية للأطباء النفسيين، أن الدراسة "تظهر أن توقيت الاكتئاب لدى الوالدين (أثناء الحمل، بعد الولادة أو كليهما) وتأثرهما في هذه الفترة المعينة، كلّها عوامل خطر مهمة لصحة الطفل العقلية في المستقبل".


عودة الى الصفحة الرئيسية