إختر من الأقسام
آخر الأخبار
آية كلش تحصل على ماجستير بدرجة امتيازٍ عالٍ من الـ'USJ' عن دراستها البحثية حول 'القيادة الرقمية والعلوم التربوية' وتسجل سابقة في تاريخ الجامعة !
آية كلش تحصل على ماجستير بدرجة امتيازٍ عالٍ من الـ'USJ' عن دراستها البحثية حول 'القيادة الرقمية والعلوم التربوية' وتسجل سابقة في تاريخ الجامعة !
المصدر : رأفت نعيم
تاريخ النشر : الأحد ١ حزيران ٢٠٢٣

نالت الطالبة آية كلش ( ابنة مدينة صيدا ) درجة الماجستير من جامعة القديس يوسف في بيروت (USJ) بدرجة امتيازٍ عالٍ وبمعدل 19/20 ، عن دراسة بحثية أعدتها حول "القيادة الرقمية والعلوم التربوية" تضمنت عملية تحديث لمعايير القيادة الرقمية " ISTE-2018 " بمحاور جديدة تتعلق بكوفيد -19، مسجلة بذلك - وبإجماع لجنة مناقشة الرسالة - سابقة في تاريخ الجامعة كونها المرة الأولى التي تُمنح فيها هذه العلامة.

وتألفت لجنة مناقشة الرسالة من كل من: الدكتور جيمي شوفاني رئيساً، والبروفسور نعمة صفا مشرفاً، والبروفسور ابراهيم الكبي قارئاً .

وبحسب الطالبة كلش ، تعد هذه الدّراسة الأولى على صعيد لبنان ، ومن الدّراسات العربيّة النّادرة في العالم العربي الّتي تناولت موضوع القيادة الرّقميّة وأثرها على إدراة العمليّة التّعليميّة في ظلّ جائحة كورونا، ومن شأنها سد ثغرة في الأدبيات اللبنانية، ورفع مستوى الوعي بأهمّيّة القيادة الرّقميّة في الحقل التربويّ، وتزويد الباحثين بمقياس موثوق حول درجة ممارسة مديري المدارس للقيادة الرّقميّة. وهي تصلح لأن تشكّل إطارًا منهجيًّا معرفيًّا يمكن للباحثين الرّجوع والاستناد إليه ِعند إجراء الدّراسات المتعلقة بالموضوع مستقبلًا.
كما أن هذه الدراسة من شأنها اذا اعتمدت ، أن تسهل للمعنيّين في وزارة التّربية والتّعليم وضع برنامج تطويريّ وإثرائيّ يكسب مديري المدارس المهارات والمعارف التي تمكّنهم من التّعامل مع البرمجيّات الرّقميّة، وتسخيرها في أداء مهامهم الإداريّة والتّعليميّة.

وتبرز أهمّيّة الدراسة التي أعدتها كلش ، في كونها توفر معلومات لأصحاب القرار لكيفية اختيار التّدريب المناسب لقادة المدارس على تفعيل وتطوير القيادة الرّقميّة لتحقيق الأهداف نحو التحوّل الرّقميّ، وتشجيع قادة المدارس على تطوير كفاءتهم التّقنيّة لمواجهة الكثير من المشاكل الّتي قد تواجههم أثناء أداء عملهم.
وتعتمد الدراسة منهجاً علمياً لتفعيل دور القيادة الرّقميّة في إدارة الأزمات التّعليميّة وآخرها أزمة التعليم ابان جاحة "كوفيد – 19"، للحدّ من هذه الأزمات والتّخفيف من آثارها السّلبيّة.

وتتوقع كلش أن تسهم نتائج الدّراسة في تمكين قيادات المدارس من الحصول على معرفة وتصوّر واضح عن واقع ممارسة القيادة الرّقميّة في المدرسة، والمعوّقات الّتي تحول دون ذلك، وعن كيفية توظيف أفضل السّبل لتحسين ممارسة القيادة الرّقميّة في ظلّ جائحة كورونا أو غيرها من الأزماتـ، وتزويد أصحاب القرار بآليّة مناسبة لوضع الخطط والإجراءات الّتي من شأنها تحسين مستوى القيادة الرّقميّة في المدارس , كما يمكن لبعض المؤسّسات الخاصّة والرسّمية الاستفادة من توصيات هذا البحث في كيفيّة تفادي تأثيرات أزمات جديدة.

إشارة الى أن هذه الدراسة أعدت باللغتين الانجليزية والعربية وسوف يتم نشرها قريباً.

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية