إختر من الأقسام
آخر الأخبار
قصّة وفاة طفلة داخل مستشفى في صيدا تثير الجدل.. ماذا جرى؟
قصّة وفاة طفلة داخل مستشفى في صيدا تثير الجدل.. ماذا جرى؟
تاريخ النشر : الخميس ٢٦ كانون ثاني ٢٠٢٢

أصدر مستشفى غسان حمود الجامعي - صيدا، بياناً توضيحياً جاء فيه:
يتداول بعض الاشخاص والمواقع وصفحات التواصل الاجتماعيّ، خبرًا مفاده أنّ "مستشفى حمود – مركز طبّيّ جامعيّ" تمنّع عن استقبال المريضة سهام مروان شاهين لاعتبارات مادّيّة، الأمر الّذي أدّى إلى وفاتها. وأمام زيف هذه المزاعم يهمّنا توضيح الآتي:

أولًا: نتقدّم بأحرّ التعازي لأسرة الفقيدة، راجين الله عزّ وجلّ أن يُسكنها فسيح جنّاته.

ثانيًا: إنّ الخبر المزعوم المُتداول عارٍ عن الصحّة وينطوي على تشهير مُتعمّد بسمعة المستشفى، إذ إنّ المستشفى استقبلت المريضة البالغة من العمر 4 اشهر بتاريخ 27/1/2022 في الساعة 10:53 العاشرة وثلاثة وخمسون دقيقة بعد أن وصلت إليها منقولةً من مستشفى آخر، من دون إعلام مستشفى حمّود بأمر نقلها، ورغم ذلك سارع الطاقم الإداريّ والطبّيّ إلى استقبالها وإدخالها واجراء ما يلي:

أ‌- اخذ العلامات الحيوية لها فور وصولها (vital signs) في الساعة 10:53 العاشرة وثلاثة خمسون دقيقة ليلاً.
ب‌- معاينتها من قبل طبيب في الساعة 11.00 الحادية عشر ليلاً.
ت‌- حجز وتخصيص غرفة لها في المستشفى في الساعة 11:30 الحادية عشر ونصف مساءً.
ج‌- اجراء الفحوصات اللازمة ومن ضمنها فحص الدم وتصوير شُعاعي ( x-ray ) .

بعدها، واثناء انتظار نتائج الفحوصات تعرّضت المريضة لتشنج واضطرابات كهربائية في الدماغ (صرع)، فقُدمت لها العلاجات العاجلة واللازمة. كذلك تبين بنتيجة الصور والفحوصات أن المريضة تعاني من تضخّم خُلقي في القلب، وتوفاها الله في الساعة 3:55 الثالثة وخمسة وخمسون دقيقة من يوم 28/1/2022، اي بعد خمسة ساعات من دخولها المستشفى.
وعليه، فإن المريضة قد تلقت الفحوصات والمعاينة والصور وقُدمت لها العلاجات وكامل الخدمات الطبّيّة والاستشفائيّة اللازمة دون اي تأخر أو تلكؤ، ومن دون أن تتقاضى المستشفى مالًا أو تطلب أو تشترط أيّ مبالغ ماليّة لحظة الدخول خلافًا لما يتمّ تداوله.

وبالتالي فلا صحّة لما تمّ ويتم تداوله عن اشتراط المستشفى لأية مبالغ مالية قبل إدخال المريضة، وإن المبلغ المُسدد من اهل المريضة تمّ دفعه في الساعة 3:08 الثالثة وثمانية دقائق فجراً اي بعد ما يقارب اربعة ساعات من ادخال المريضة وقد أُعيد منه مبلغ مليونان وتسعمائة الف ليرة لأهل المريضة في الساعة 4:12 الرابعة واثني عشر دقيقة فجراً، بحيث بلغ كامل المبلغ المُسدد مليونين ومئة الف ليرة لبنانية فقط لا غير".
وأضافت المستشفى: "إنّ كلّ ما ذُكر أعلاه ثابت في الملف الطبي والاداري الورقي والإلكتروني للمريضة. إنّ المستشفى، والتزامًا منها بالاعتبارات الدينيّة والأخلاقيّة الّتي تعلو على كلّ الاعتبارات، وبكافّة الأعراف والقوانين والأنظمة اللبنانيّة، لم تمتنع يومًا، تحديداً في ظلّ الإدارة الجديدة، عن استقبال أيّ مريض لأسباب ماليّة، بل دأبت على تغليب الاعتبار الإنسانيّ واستقبال كافّة المرضى الّذين يحتاجون للخدمات الطبّيّة مهما كان وضعهم ومن دون اشتراط أيّ مبالغ ماليّة للدخول".

وختم البيان: "إنّ المستشفى تحذّر من التمادي في محاولة تشويه سمعتها عن طريق اختلاق الأكاذيب وتحريف الوقائع، وهي بصدد اتخاذ كافة الإجراءات القضائيّة والقانونيّة اللازمة بحقّ كل من سوّلت له نفسه التشهير بسمعة المستشفى، ليس اقتصاصاً من أحد بل حفاظًا على سمعة المستشفى الّتي يجتهد مديروها للحفاظ عليها وتطويرها، بغية استمرارها دعامة أساسيّة في تأمين الأمن الصحّيّ الاجتماعيّ لأهلنا".

ولاحقا اصدرت ادارة المستشفى بيانا آخر عطفا على البيان السابق اشار ت فيه الى انه "بسبب توالي حملات التشويه التي تطال المستشفى على خلفية ملف الطفلة سهام شاهين ، ما يبعث على الريبة من وجود حملة هادفة للنيل من سمعة ومكانة المستشفى، لذا، ومنعا لأي التباس وقطعا للطريق امام اي محاولة لإستغلال القضية بهدف الحاق الضرر بالمستشفى، فإن ادارة المستشفى تدعو وزارة الصحة العامة في لبنان الى اجراء كافة التحقيقات اللازمة في ملف الطفلة، لإزالة اي التباس وتبيان الحقيقة كاملة، ليبنى على الشيء مقتضاه.
رحم الله المرحومة سهام مروان شاهين وندعو لذويها بالصبر والسلوان".


عودة الى الصفحة الرئيسية