إختر من الأقسام
آخر الأخبار
وزير خارجية الكويت: هناك رغبة لدى الجميع بأن يكون لبنان مستقرا وآمنا وهذا يحصل من خلال تطبيق قرارات الشرعية الدولية والعربية
وزير خارجية الكويت: هناك رغبة لدى الجميع بأن يكون لبنان مستقرا وآمنا وهذا يحصل من خلال تطبيق قرارات الشرعية الدولية والعربية
تاريخ النشر : الثلاثاء ٢٤ كانون ثاني ٢٠٢٢

أشار وزير الخارجيّة الكويتيّة الشّيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، بعد لقائه رئيس مجلس النوّاب نبيه بري، في عين التينة،إلى "أنّنيتبادلت الأحاديث مع برّي بالنسبة إلى العلاقات الثّنائيّة، وكلّ التحدّيات الّتي نمرّ بها إقليميًّا ودوليًّا، وحول الإجراءات لبناء الثّقة بين لبنان ومحيطه الإقليمي والدّولي".

وأكّد أنّ "دول الخليج لا تتدخّل أبدًا بالشّؤون الدّاخليّة للبنان، وزيارتي لا تخرج عن الرّسائل الّـ3 الّتي ذكرتها سابقًا، وهي أوّلًا تعاطف وتضامن ومحبّة للشّعب الشّقيق، ثانيًا رغبة بتطبيق ​سياسة​ النأي بالنفس وألّا يكون لبنان منصّة لأيّ عدوان لفظي أو فعلي، وثالثًا رغبة لدى الجميع بأن يكون لبنان مستقرًّا، آمنًا وقويًّا، فقوّته هي قوّة للعرب جميعًا".

وأوضح الصباح أنّ "هذا الأمر يصبح واقعًا، من خلال تطبيق قرارات الشرعية الدولية والقرارات العربية ذات الصّلة"، لافتًا إلى أنّ "الأفكار نفسها الّتي قدّمتها أمس إلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، قدّمتها اليوم إلى رئيس الجمهوريّة ميشال عون، والآن إلى برّي، وهي منطلقة من بعض الأفكار والمقترحات، في إطار بناء الثّقة بين دول المنطقة ولبنان".


عودة الى الصفحة الرئيسية